وقفات مع الفكر الحوثي4
د.عوض محمد يعيش
د.عوض محمد يعيش
سبق وان عرضت في وقفات سابقة بعضا من عوامل البيئة والمحيط الإجتماعي اللذان كان لها الأثر الكبير في بلورة شخصية زعيم الجماعة الحوثية!!
؛فعلماء الإجتماع يعطون للبيئة قسطاً لا يستهان به في ذلك بإعتبار ان الانسان ابن بيئته وان البيئة هي التي تصنع شخصية الإنسان !!
فالشخصية وفق علم الإجتماع هي نتاج المؤسسات السائدة في المجتمع وثقافته ،!!
، ومؤسسات انتاج شخصية عبد الملك الحوثي تتمثل في اسرته ذي المكانة المقدسة وإمتدادها المتمثل في المجتمع المحلي في بيئته الريفية في مران وما جاورها ،!!
والثقافة - الأولية - لانتاج شخصيته تتمثل في حلقة الدرس التي كان يعقدها والده في مسجد القريه ، !!
وفي المنبر الذي اعتلاه في وقت مبكر ،!!
وفي العلوم والمعارف التي تلقاها في (قم) بايران !!
وسأعرض هذا الجانب بشيء من التوضيح في وقفة قادمة،!!
والمهم هنا ان نعرف بأن مؤسسات انتاج شخصية زعيم الحوثيين كلها مؤسسات ذو ثقافة تقليدية بحته ،!!
وفوق ذَا وذاك فاللحروب والفتن العديدة بصمات قوية في الإسهام في تكوين شخصيته!!

التقليديون في ثقافتهم يظلون مأسورين الى عالم الارواح والجن والأساطير والسحر!!
وينسجون لأنفسهم كرامات لا يؤمن بها العقل المعاصر!!
فيتنقلون من مكان الى آخر بطريقة انتقال عرش بلقبس بواسطة الذي اوتي من العلم اللدني !!
ذوي السلطان من حملةالثقافة التقليدية يريدون عقلا مطواعا !!
خاضع!!
لا يتساءل ولا ينقد!!
الثقافة التقليدية تنتج طاعة عمياءلأية احكام غامضة متباينة متناقضة!!
يتقطرن لإنفلات الجن دون تردد كما اوحى الإمام للناس في فترة ما!؛!
هكذا هو جوهر مُخرج الثقافة التقليدية ، شاء من شاء وابى من ابى!!
لا اظن ان عبد الملك الحوثي بمراده ورغبته الا ان تكون لتابعيه عقولا هكذا!!
فهوا بشخصيته لا يبتعد كثيرا عن هذا المفهوم بحكم مكونات عقليته اصلاً!!
الحكام المترهلة عقلياتهم بالثقافة التقليديه الماضوية يهرولون بأوطانهم الى هاوية تبرر مشروعية الإنتماء والولاء لكيانات صغيرة كالطائفية والعنصرية والقبلية!!
 لأن مسار اولئك الحكام اصلاً لا يتفق البته مع وجود الدولة الحديثة!!
ولأن نهجهم قد حتم صيرورة القبيله الى قبلية والطائفة الى طائفية وحلت هذه العصبيات محل الدولة !!
وعند هذا المستوى نكون قد وصلنا الى تلك الحالة التي يقرر اغلب المفكرون على انها اخطر المراحل لانها حالة تدميرية للمجتمع ولوحدته!!
يوصف علماء الإجتماع محتوى عقليات اغلب ذوي الثقافة التقليديه بانهم حذرين جداً!!
يصدون كل جديد!!
وكل ابتكار، مهما يكن مضمونه مرفوض ويواجه بصد عنفهم ،لكون محتوى عقلياتهم ينتمي الى ما قبل التطور الإجتماعي والفكري!!
ولو طال امد الإنقلاب فهكذا هي العقليات التي على خطى تفكير وافكار أصحابها سيواصل اليمن مسيرة ارتداده لإجترار الماضي!!
 بعصبياته النتنة!!
وتخلفه الحضاري الرهيب!!
وكلنا نعلم ان ماضي اليمن منذ ما يربو عن احد عشر قرن يشكل خزان بؤسناالحضاري والانساني !!
اللهم احفظ لنا يمنا ومجتمعنا وجمهوريتنا ووحدتنا
انك سميع مجيب!!
في الأربعاء 20 إبريل-نيسان 2016 06:57:47 م

تجد هذا المقال في الحديدة تايمز
http://hodeidahpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://hodeidahpress.net/articles.php?id=52